المنظمة الدولية للهجرة تقوم بتدريب مسؤولين على مكافحة الإتجار بالبشر بين اللاجئين السوريين والمجتمعات المضيفة

21 March 2014

المنظمة الدولية للهجرة (IOM) تقوم بتدريب مسؤولين على مكافحة الإتجار بالبشر بين اللاجئين السوريين والمجتمعات المضيفة

 

21 آذار (مارس) 2014

استجابة للقلق المتزايد نحو الإتجار بالبشر في الأردن، وذلك بسبب وصول أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين إلى البلاد، فقد أقامت المنظمة الدولية للهجرة (IOM) أربعة ورش عمل لتعزيز القدرات لدى المسؤولين الأردنيين.

 

لقد تم عقد ورش العمل على مدى شهري (شباط "فبراير" وآذار "مارس") في محافظة المفرق، بالقرب من الحدود الأردنية مع سوريا، وهي موطن أكبر مخيم للاجئين السوريين، الزعتري.

 

كان من بين المشاركين مسؤولون أردنيون من وزارات الداخلية، والعمل، والعدل، والتنمية الاجتماعية، والتعليم، والصحة، والزراعة، وكذلك من مديرية الأمن العام.

 

وقد شارك خبراء وطنيون ودوليون كمدربين، حيث قدموا وجهات نظر مختلفة من أجل معالجة قضية ملحة بشكل متزايد ومتعددة الأوجه، والتي تؤثر على السوريين والمجتمعات المضيفة في الأردن.

 

جلسات رئيسية تقوم بتعريف الإتجار بالبشر بأشكالها المختلفة. وقد تم تناول دور الحكومة في منع الإتجار بالبشر، وملاحقة المتاجرين بالبشر وحماية الضحايا.

 

كذلك تم شمول دور المنظمة الدولية للهجرة (IOM) وغيرها من الجهات الإنسانية الفاعلة في مكافحة الإتجار بالبشر في حالات الطوارئ، وإعداد المساعدة اللازمة وآليات حماية الضحايا، والتقنيات للكشف، والتحقيق، والتأكد من الحالات التي يشتبه بكونه استغلالاً وعملاً قسرياً.

 

لقد كانت ورش العمل هي أولى الفعاليات التي جمعت الجهات الوزارية الفاعلة معاً لمناقشة كيفية مكافحة الإتجار بالبشر في حالات الأزمات.

 

لقد تم نظيم ورش العمل تحت مظلة مشروع زيادة الوعي بمكافحة الإتجار بالبشر التابع للمنظمة الدولية للهجرة (IOM) والمساعدة المباشرة للسوريين والأردنيين في محافظة المفرق.

 

يتم تنفيذ هذا البرنامج بالتعاون مع وحدة مكافحة الإتجار بالبشر (CTU)/ مديرية التحقيقات الجنائية ووزارة العمل. كما يتم تمويله من قبل مكتب شؤون السكان واللاجئين والهجرة (PRM) التابع لوزارة الخارجية الأمريكية، ووزارة الخارجية والتجارة والتنمية الكندية.

 

الاتحاد الأوروبي يدعم تدريب المنظمة الدولي للهجرة (IOM) لحرس الحدود الأردنية

04 آذار (مارس) 2014

أطلقت المنظمة الدولية للهجرة أولى سلاسل ورش العمل المتعلقة بتعزيز قدرات حرس الحدود الأردنية للتعامل مع وصول الآلاف من اللاجئين من سوريا.

 

يستمر وصول اللاجئين السوريين إلى الاردن بمعدل 500 لاجئ في اليوم، حيث يوجد بالفعل حوالي 600,000 من السوريين في البلاد.

 

لقد تم تصميم التدريب الممول من قبل الاتحاد الأوروبي (EU) لتلبية احتياجات محددة لمهام تفوق طاقة حرس الحدود ولتحديد المجالات الأشد حاجة التي تدعمها.

 

وتشمل هذه الموارد المادية مثل المركبات والمياه ومرافق الصرف الصحي، والمعونات غير الغذائية، والإمدادات الطبية. لكنها تشمل المساعدة الفنية والتدريب في مجال القانون الإنساني الدولي، والكشف عن الوثائق المزورة، وحماية الحدود الأردنية من تسلل الإرهابيين، والمتاجرين بالبشر، والمهربين.

 

إن حرس الحدود بحاجة أيضاً إلى تحسين التنسيق في الميدان، حيث توسع عبء العمل مؤخراً وأصبح أكثر تعقيداً. وهو يشمل الآن تقديم مجموعة من الخدمات، بما في ذلك الإسعافات الأولية والحماية في حالات الطوارئ، والتي وقعت سابقاً خارج نطاق اختصاصها.

 

وقد تناول أول تدريب للمنظمة الدولية للهجرة (IOM) حقوق الإنسان، وتوفير لمحة عامة عن الإطار القانوني الذي يعمل حرس الحدود من خلاله وذلك من حيث القانون الأردني والقانون الإنساني الدولي.

 

تعد هذه المبادرة جزءاً من المشروع المنظمة الدولية للهجرة (IOM) الممول من قبل الاتحاد الأوروبي والذي تم إطلاقه في كانون ثاني (يناير) 2014: تقديم الدعم لحرس الحدود الأردنية في توفير المساعدة الإنسانية للاجئين السوريين العابرين للحدود السورية - الأردنية.

 

قامت المنظمة الدولية للهجرة (IOM) بالمشاركة بشكل فاعل في الاستجابة العاجلة للأزمة السورية منذ تموز (يوليو) 2012.

 

For more information please contact

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بـ

 

بن ويبستر

 

مسؤول التبيلغ

البريد الإلكتروني: bwebster@iom.int

الهاتف:  +962 79132 8603