المنظمة الدولية للهجرة تدعم حملة التطعيم ضد شلل الأطفال في الأردن

24 June 2014

المنظمة الدولية للهجرة تدعم حملة التطعيم ضد شلل الأطفال في الأردن

24 حزيران (يونيو) 2014

وقد أنجزت المنظمة الدولية للهجرة (IOM) حملة تقودها وزارة الصحة الأردنية (MoH) لتطعيم الأطفال السوريين والأردنيين ضد شلل الأطفال ورفع الوعي بالمرض. لقد دعمت الولايات المتحدة والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR) مشاركة المنظمة الدولية للهجرة (IOM) في الحملة، والتي أجريت بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية (WHO) ومنظمة اليونيسيف والمنظمات غير الحكومية.

 

لقد بدأت الحملة في سبع محافظات أردنية، حيث تم تطعيم أكثر من 175,000 طفل خلال الأيام الثلاثة الأولى. وقد تركزت الجهود على المناطق النائية والفقيرة من البلاد. وخلال الأسبوع الثاني، ثم توالت الحملة من داخل مخيمات اللاجئين، حيث تم تطعيم ما مجموعه 21,102 طفل. ومن بين هؤلاء، قام ممرضو المنظمة الدولية للهجرة بتطعيم 2,814 طفل.

 

لقد شارك في الحملة حولي 46 من طاقم المنظمة الدولية للهجرة (IOM)، بما في ذلك الممرضين وكوادر الدعم غير الطبي. حيث أدار الطاقم الطبي للمنظمة الدولية للهجرة (IOM) عملية تقديم اللقاحات في مخيم الزعتري، بينما قامت دائرة العمليات في المنظمة الدولية للهجرة (IOM) خدمات لوجستية ونقل أطباء وزارة الصحة في الأزرق والمخيم الإماراتي الأردني للاجئين. قام سبعة من أطباء المنظمة الدولية للهجرة (IOM) ووزارة الصحة (MoH) بإدارة عملية التطعيم ضد شلل الأطفال ودورات التوعية ضد مرض السل في سبع محافظات، حضرها ما يقرب من 1,140 شخص.

 

قامت المنظمة الدولية للهجرة (IOM) سابقاً بدعم وزارة الصحة في حملات التطعيم ضد شلل الأطفال في شهري تشرين ثاني (نوفمبر) وكانون أول (ديسمبر) 2013، وآذار (مارس) 2014. وحتى الآن لم يتم الكشف عن أية حالة لشلل الأطفال في الاردن، ولكن الخطر بسبب تدفع أعداد كبيرة من اللاجئين لا يزال مرتفعاً. هناك نسبة عالية من الأطفال السوريين قد فقد فرصة التطعيم الروتيني نتيجة للأزمة الجارية. إن حملات التطعيم المتعددة في المنطقة تهدف لمنع انتقال مرض شلل الأطفال بين البلدان المجاورة.

 

 

في عام 2013، تم التبليغ عن أكثر من 35 حالة إصابة بشلل الأطفال في سوريا. ومنذ بداية هذا العام وحتى الآن تم اكتشاف حالتين في العراق، وواحدة في سوريا. وفي بداية شهر أيار (مايو) 2014، أعلنت مارغريت تشان، المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية (WHO)، عن حالة صحية طارئة عامة بسبب  الانتشار الدولي لفيروس شلل الأطفال البري (WPV) تثير قلقاً دولياً، تليها لوائح صحية دولية، مما يجعلها في المرتبة الثالثة بعد كورنا وانفلونزا الخنازير. وقد قدمت منظمة الصحة العالمية (WHO) مجموعة من التوصيات المؤقتة لمواجهة الحالة الصحية الطارئة.

 

للاستفسار يرجى الاتصال بـ:

 

بن ويبستر

المنظمة الدولية للهجرة (IOM) الأردن

البريد الإلكتروني: bwebster@iom.int

هاتف: +962 79132 8603