الاستجابة لحالة الطارئة السورية

وكجزء من فريق  الأمم المتحدة القطري للاستجابة الإقليمية للأزمة السورية، فقد قامت المنظمة الدولية للهجرة (IOM) منذ تاريخ 29 تموز (يوليو) 2012 بتقديم المساعدة في عملية الإخلاء الطارئ للسوريين من الحدود إلى المخيمات، وتقديم الرعاية الصحية الأولي للمهاجرين، والمساعدة في إعادة اللاجئين من جنسيات أخرى إلى بلدانهم الأصلية، وإجراء دورات للسوريين والمجتمعات المضيفة حول فحص والتوعية بمرض السل.

 

 

المساعدة في الإخلاء الطارئ للسوريين

بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR)، والهيئة الأردنية الخيرية الهاشمية (JHCO)، والقوات المسلحة الأردنية (JAF)، وقوات حرس الحدود الأردنية، تقود المنظمة الدولية للهجرة (IOM) عملية النقل الطارئ للاجئين السوريين لمخيم الزعتري للاجئين في المفرق ومخيم الأزرق للاجئين في الزرقاء.

 

ومنذ أوائل عام 2014، قامت المنظمة الدولية للهجرة (IOM) بدعم قوات حرس الحدود الأردنية في جمع القادمين الجدد من الحدود ونقلهم إلى مركز عبور رباع السرحان. وقد تم تمويل هذا المشروع من قبل الاتحاد الأوروبي، حيث تمكن حتى الآن من شراء 23 مركبة (باصات، شاحنات بك-أب صغيرة، وسيارات الإسعاف) وذلك لنقل آمن وإنساني للاجئين، بالإضافة إلى سلسلة من ورش العمل حول تعزيز قدرات حرس الحدود في إدارة الحدود بشكل إنساني.

لمزيد من المعلومات حول المشروع شاهد الفيديو الأخير الخاص بنا: http://youtu.be/a7t93Z8LlB8

 

المساعدة في إعادة المواطنين من جنسيات أخرى إلى أوطانهم

قامت المنظمة الدولية للهجرة (IOM) في الأشهر الأخيرة بتسهيل إعادة ستة من المهاجرين من جنسيات أخرى الفارين من سوريا إلى إندونيسيا، وإثيوبيا، ومصر، وأوكرانيا، وقد قامت بالتنسيق بشكل وثيق مع السلطات الأردنية والسفارات ذات الصلة في عمان في تقديم المساعدة للحالات المستقبلية للمهاجرين من جنسيات أخرى (TCN).

فحص مرض السل، رفع الوعي، والتدريب

بتمويل من: الصندوق المركزي لمواجهة الطوارئ (CERF) التابع للأمم المتحدة، و المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR)

توفر المنظمة الدولية للهجرة (IOM) فحص السل وزيادة الوعي في مخيمات الزعتري والأزرق تحت إشراف وزارة الصحة (MOH) في المملكة الاردنية الهاشمية عبر إجراءات وإرشادات وقواعد ولوائح  البرنامج الوطني لمكافحة السل (NTP)، وذلك بالتنسيق مع فريق الأمم المتحدة القُطري (UNCT). ويتولى الدكتور خالد أبورمان (مدير البرنامج الوطني لمكافحة السل "NTP" ومدير مديرية الأمراض الصدرية) رئاسة البرنامج الوطني بالتنسيق مع مديريات مكافحة السل في إربد والمفرق ومستشفى مصح النور.

وحتى الآن، قدم الفريق الطبي التابع للمنظمة الدولية للهجرة (IOM) دورات لرفع التوعية حول السل والأمراض المعدية لأكثر من 20,000 من السوريين وحول فحص السل لأكثر من 50,000 من السوريين. وحتى هذا التاريخ، تأكد المنظمة الدولية للهجرة (IOM) من وجود 12 حالة إصابة بالسل وقامت بتوفير المتابعة العلاجية لـ11 من تلك الحالات (كما هو في 5 تشرين ثاني "نوفمبر" 2012).

ومن خلال الصندوق المركزي لمواجهة الطوارئ (CERF)، قامت المنظمة الدولية للهجرة (IOM) أيضاً بمساعدة العيادات الطبية في المناطق المستضيفة للسوريين في خفض معدلات الإصابة والوفيات للأمراض التي يمكن الوقاية منها من خلال تقديم المساعدة في تعزيز القدرات عبر مراكز مكافحة السل، ونظام الإحالة لمرضى السل، وأنشطة رفع الوعي.